رئيس الحزب يعقد اجتماعاً في طرابلس لهيئات منفذيات شمال لبنان

الرئيسية المركز

عقد رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الامين حنا الناشف اجتماعاً لهيئات منفذيات الكورة وعكار وطرابلس والبترون والمنية الضنية ومفوضية زغرتا في مكتب منفذية طرابلس بحضور نائب رئيس الحزب وائل الحسنية، عميد الداخلية د. معتز رعدية، عميدة الإذاعة داليدا المولى، عميد الاقتصاد حبيب دفوني والعميد عبد الباسط عباس ووكيل عمدة الاذاعة شادي بركات.
قدم رئيس الحزب عرضاً للأوضاع على الساحة القومية، والدور الذي يضطلع به الحزب، على الصعيدين السياسي والميداني.
وطلب رئيس الحزب من الهيئات أن تضاعف من عملها وجهودها، ليس على صعيد تفعيل العمل الحزبي وحسب، بل أيضاً القيام بدور فاعل في إلى جانب أهلنا في مناطق الشمال اللبناني ومشاركتهم الهموم من خلال الاضاءة على مطالبهم الانمائية والمعيشية.
ولفت رئيس الحزب إلى أن هناك أوضاعاً اقتصادية واجتماعية صعبة تثقل كاهل اللبنانيين عموماً، لكن تأثير هذه الأوضاع كارثي على الأطراف، ومن هنا دعوتنا الدائمة والملحة لتحقيق الانماء المتوازن في كل المناطق اللبنانية الذي يخفف من وقع معاناة الناس.
وأكد الناشف أن الحزب القومي متمسك بموقفه الداعي إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم كل الأطراف، وليتحمل الجميع مسؤولياتهم ولتنصبّ كل الجهود في اتجاه تحصين البلد سياسيا واقتصاديا واجتماعياً.
واعاد الناشف التأكيد بأن وجود الحزب القومي في أي حكومة إنما يمنحها صفة حكومة الوحدة الوطنية، ونحن لا نرى حكومة من دون الحزب القومي.
وختم الناشف مؤكداً على أهمية الانجازات والانتصارات التي يحققها الجيش السوري في معركة القضاء على الارهاب وافشال مشاريع رعاته، لافتاً إلى أن تحرير معبر نصيب من المجموعات الارهابية، من شأنه أن يحل مشكلة المزارعين والتجار اللبنانيين التي نشأت نتيجة اقفال المعبر من قبل الارهابيين. ويبقى على عاتق الحكومة اللبنانية أن تتحمل مسؤولياتها في ملف النازحين السوريين فتتواصل مع الحكومة السورية وتعيد النازحين الى بيوتهم وقراهم، خصوصاً أن الحكومة السورية على أتم الاستعداد لرعاية هؤلاء النازحين.