فتحعلي زار الحزب السوري القومي الاجتماعي مودعاً وأكد استمرار ايران على موقفها الداعم للمقاومة ضد الاحتلال والارهاب

الرئيسية رئاسيات

رئيس الحزب الامين حنا الناشف: نقّدر عالياً وقوف ايران إلى جانب الشعوب التي تقاوم الاحتلال ومشاريع التفتيت والهيمنة

ودعمها المطلق لمقاومة شعبنا في لبنان وفلسطين ضد العدو الصهيوني

إستقبل رئيس الحزب السوري القومي الإجتماعي الامين حنا الناشف في مركز الحزب، سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية السيد محمد فتحعلي في زيارة وداعية بمناسبة انتهاء مهامه الدبلوماسية في لبنان، بحضور نائب رئيس الحزب وائل الحسنية وعميد الإعلام معن حميّة.

الناشف

رئيس الحزب الامين الناشف أعرب عن تقدير الحزب السوري القومي الاجتماعي للدور الذي أدّاه السفير فتحعلي في لبنان، ممثلاً للجمهورية الاسلامية الايرانية، وما تمتع به من حكمة ومسؤولية ورصانة جعلت منه علامة فارقة في العمل الدبلوماسي العريق.

أضاف الناشف: نقّدر عالياً وقوف الجمهورية الاسلامية الايرانية إلى جانب الشعوب التي تقاوم الاحتلال ومشاريع التفتيت والهيمنة، ودعمها المطلق لمقاومة شعبنا في لبنان وفلسطين ضد العدو الصهيوني، ودورها في الدفاع عن وحدة العراق، ووقوفها الى جانب سورية في مواجهة الارهاب وافشال مشاريع رعاته. فقد ساهم موقف ايران المساند لشعبنا ودولنا في افشال أخطر المشاريع التي تستهدف بلادنا.

وأكد الناشف أن ما تتعرض له ايران من ضغوط وحصار وعقوبات من قبل الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها، هو نتيجة موقفها الثابت والراسخ في دعم قضايا الشعوب الحرة، لا سيما قضية شعبنا الذي يقاوم من أجل تحرير فلسطين وكل ارضنا.

وعبر الناشف عن ثقته بقدرة الجمهورية الاسلامية الايرانية على الصمود في مواجهة كل الضغوط والعقوبات الأميركية والغربية والصهيونية، فايران دولة تمتلك كل عناصر القوة ولديها الارادة والتصميم لاسقاط المخططات المعادية.

الناشف تمنى للسفير فتحعلي التوفيق في مهامه الجديدة وحمّله تحياته وتحيات قيادة “القومي” إلى المرشد السيد علي خامنئي ورئيس الجمهورية الشيخ حسن روحاني والقيادة الايرانية.

فتحعلي

من جهته، جدّد السفير فتحعلي الاعراب عن تقديره للحزب السوري القومي الاجتماعي ورئيسه وقيادته، وللدور الذي يؤديه هذا الحزب على مختلف الصعد، لا سيما دوره في مقاومة الاحتلال الصهيوني والتصدي لقوى الارهاب والتطرف.

وأشار فتحعلي إلى أن قوى المقاومة وأحزابها في لبنان وفلسطين والمنطقة واجهت ببطولة الاحتلال ومخططاته ومشاريعه، وحققت هذه القوى بالارادة والتضحيات انجازات كبيرة ومصيرية، ولا تزال مستمرة في نضالها دفاعاً عن ارضها وحقها.

وأكد استمرار الجمهورية الاسلامية الايرانية في الوقوف الى جانب المقاومة، لا سيما في فلسطين المحتلة، وكذلك الحرص على وحدة لبنان واستقراره وصموده، والبقاء الى جانب سورية في مواجهة الحرب الكونية الارهابية التي تتعرض لها، ودعم كل القضايا العادلة والمحقة.

وفي ختام الزيارة قدّم رئيس الحزب حنا الناشف الى سعادة السفير، مجموعة “الأثار الكاملة” لمؤسس الحزب الزعيم أنطون سعاده.