سليم سعادة من أميون: ولّى زمن المتصرفية

الرئيسية الكتلة القومية الاجتماعية

اكد عضو الكتلة القومية الاجتماعية النائب سليم سعادة خلال عشاء اقامه نادي شباب اميون الرياضي في مطعم البلاك هورس في اميون، أن “اميون التي نريد وننشد هي اميون للجميع والجميع لـ أميون”، مشددا على ان “أميون عاصمة #الكورة اداريا ورسميا لا نكتفي بها، لان اميون التي نعمل لها ولاجلها هي اميون عاصمة القرار السياسي الحر بعيدا عن اي تزلم او تبعية او الحاق، فلقد ولى زمن المتصرفية ولن يعود ابدا”.

وراى سعادة أن “الجميع عينه على #اميون”، معتبرا أن “هذا امر طبيعي ومتوقع، لان اميون هي جوهرة تاج الكورة.” والموقع الجغرافي المميز الذي يصل الجرد بالساحل. والمركز المالي والتجاري والمهني، والثقل الانتخابي في الكورة وفي المغتربات. ورائدة العلم والعلمنة وعاصمة المشرقية بتاريخها وتراثها واصالتها. الكل في السياسة عينه على اميون. الكل يطلب وصلا بليلى وليلى لا ترد ولا تريد. لان قرار اميون هو قرار النهضة القومية الاجتماعية. وقرار النهضة ليس قرارا شخصيا لهذا او ذاك بل هو قرار مسبق واضح واكيد لا يحتمل اي تأويل او تفسير. قرار واضح واكيد يستند الى أقانيم ثلاث لا لبس فيها. اولها العقيدة التي تشكل الاساس الروحي والفكري لما نؤمن به على الصعيد القومي والاجتماعي. ثانيها المبادئ الاصلاحية للنظام وعلى راسها فصل الدين عن الدولة. وثالثها الانسان الجديد لسعادة الذي يلتزم القيم والاخلاق والعصامية في ممارسته لدوره ومسؤولياته، ويعتمد الصدق والصراحة في مساره دون لغط او تردد او وشوشة. وقرار النهضة جزء لا يتجزأ من نجاحنا جميعا، من نجاحكم انتم ونجاح النادي في تثبيت وتاكيد حرية قرار اميون. ونجاحكم انتم لا يعتمد فقط على غزارة الانشطة التي تقومون بها واعداد الشابات والشباب المشاركة في هذه الانشطة بل يعتمد ايضا على شمولية منتسبي النادي والمشاركين فيه لجميع مكونات المجتمع الاميوني فلا حصرية ولا فئوية ولا تخصيص في محبة اميون فكلنا اميونيون”.

والقت كلمة النادي فرح النبوت وسلمه رئيس النادي جورج بركات درعا تقديريا.