بيان صادر عن الحزب السوري القومي الاجتماعي حول قرارات الاحتلال الاخير المتعلقة بالجولان المحتل

بيانات

يحيي الحزب السوري القومي الاجتماعي وقفة أبناء شعبنا في الجولان السوري المحتل، بمواجهة مخططات الاحتلال الصهيوني التهويدية، ورفضهم ما يسمى “انتخابات المجالس المحلية”، تأكيداً منهم على انتمائهم لوطنهم سورية.

إن هذه الوقفة الشجاعة ليست الأولى التي تتحدى عتو الاحتلال وغطرسته، بل هي امتداد لمسيرة نضال حافلة بالمحطات والوقفات عبّر من خلالها أهلنا في الجولان السوري المحتل عن صلابة ارادتهم ومضاء عزيمتهم وتصميمهم على افشال مشاريع الاحتلال.

إننا نشّد على ايادي أهلنا في الجولان الذين خرجوا في اعتصامات وتظاهرات حاشدة رفضاً لمخططات الاحتلال، ونؤكد بأن هذه التظاهرات الحاشدة رفضاً لاجراءات العدو الصهيوني، هي أساسات صلبة تعبر عن عمق الانتماء الى سورية وبهذا الانتماء الحر والارادة المصممة سيتحرر الجولان وكل ارضنا.

وفي هذا السياق، ندين بشدة الاعتداءات الوحشية التي تمارسها قوات الاحتلال بحق أهلنا في الجولان، وهي اعتداءت تعبر عن حقد عنصري مقيت، وهذا يستدعي تحركاً دولياً مسؤولاً يدين هذا الاجرام الصهيوني الموغل في الوحشية، ويضغط بقوة من أجل انهاء الاحتلال الصهيوني للجولان السوري المحتل.

إن الجولان المحتل بمدنه وقراه، جزء غالٍ وعزيز من الأرض السورية، والأرض كل الأرض يجب ان تعود الى السيادة السورية بكل الوسائل المتاحة، فمهما طال ليل الاحتلال فان صبح التحرير آت لا محال.

إن سورية واجهت الارهاب ورعاته على مدى سبع سنوات وحققت انجازات كبيرة وانتصارات متتالية، وحققت كل هذا الصمود وكل هذه الانجازات بارادة السوريين والتفافهم حول قيادتهم وجيشهم.. وبهذه الارادة التي يعبر عنها أهلنا في الجولان سيتحرر الجولان وتنتصر سورية.