تشييع المناضلة والمربية ساميا ابراهم الخوري بمأتم حاشد في رحبة ـ عكار..  برعت في أداء رسالة التربية والتعليم التي اعتبرتها أساساً لتحصين المجتمع ونهوضه

شيعت منفذية عكار في الحزب السوري القومي الاجتماعي المناضلة والمربية الرفيقة ساميا ابراهيم الخوري بمأتم حاشد في بلدة رحبة، وشارك في التشييع وتقبل التعازي إلى جانب العائلة منفذ عام عكار الامين ساسين يوسف وأعضاء هيئة المنفذية، منفذ عام البترون الرفيق خالد عبدلله، مدير مديرية رحبة د. سلفادور مطر، وعدد كبير من أعضاء المجلس القومي ومسؤولي الوحدات الحزبية وحشد من القوميين والمواطنين.

كما حضر النائب السابق عبدلله حنا، رئيس اتحاد بلديات الجومة فادي بربر، عدد من رؤوساء البلديات والمخاتير، أفراد الهيئة التعليمية في المدرسة النموذجية الحديثة يتقدمهم صاحب المدرسة ميشال تامر، هيئات تربوية وتعليمية، رجال الدين، رجال الاعمال وفاعليات.

ألقى كاهن رعية رحبه الأب جان رزق كلمة اشاد فيها بالرفيقة ساميا التي اتمت رسالتها الفاضلة باخلاص وتفان في تنشئة جيل واع قادر على تحمل مسؤولياته في تقدم المجتمع وتطوره يقود البلاد الى الخلاص والامان.

ثم ووري جثمان الراحلة الثرى في بلدة رحبة.

يذكر أن الرفيقة الراحلة ساميا الخوري، تميزت بمناقبيتها القومية، وكانت مثالاً يحتذى في التفاني والعطاء، وقد برعت في أداء رسالة التربية والتعليم التي اعتبرتها أساساً لتحصين بالمجتمع ونهوضه، وكان اهتمامها كبيراً بالطلاب، مُجسدة قول باعث النهضة أنطون سعاده: “إن النبت الصالح ينمو بالعناية” وقوله أيضاً “إن الطلبة هم نقطة الارتكاز في العمل القومي”.