طلبة الجامعة الاميركية في بيروت اثبتوا امتلاكهم إرادة صلبة ووعياً عميقاً لطبيعة الصراع

الرئيسية بيانات

تستنكر عمدة التربية والشباب في الحزب السوري القومي الاجتماعي قيام إدارة الجامعة الأميركية في بيروت، بتنظيم محاضرة في حرم الجامعة تحت عنوان: “إعادة النظر في أخلاقيات الحرب” للدكتور جيف ماكماهان، وهو دكتور محاضر وعضو اللجنة الاستشارية في الجامعة العبرية اليهودية.

ويعتبر الحزب أن هذا النوع من الأنشطة يقع في خانة التطبيع مع العدو اليهودي، وهذا ما يتعارض مع القانون اللبناني ويشكل تحدياً سافراً لمشاعر اللبنانيين، خصوصاً في ظل الإرهاب المتواصل الذي يمارسه العدو اليهودي بحق شعبنا في فلسطين، حيث يعيث إجراماً واحتلالاً وتهويداً للأرض.

وتتوجه عمدة التربية والشباب في الحزب السوري القومي الاجتماعي بالتحية لطلاب الجامعة الأميركية في بيروت على وقفتهم ضد هذا النشاط التطبيعي، ونجاحهم في إفشال المحاضرة التي حاولت إدارة الجامعة تمريرها، بالتكتم الشديد على أمر إقامتها حتى يوم أمس، ومن خلال الإجراءات الاستثنائية التي اتخذتها.

لقد أثبت طلاب الجامعة الأميركية في بيروت، لا سيما طلاب رابطة الإنعاش القومي والنادي الثقافي الجنوبي، والنادي الثقافي الفلسطيني ونادي السنيديانة الحمراء والمستقلين، لقد أثبتوا بوقفتهم الشجاعة التي أدت إلى منع إقامة المحاضرة بأنهم يمتلكون إرادة صلبة ووعياً عميقاً لطبيعة الصراع مع العدو اليهودي ورفض كل محاولات التطبيع معه.

وعليه، تدعو عمدة التربية والشباب في الحزب السوري القومي الاجتماعي إدارة الجامعة إلى عدم تكرار مثل هكذا نشاطات تقع في خانة التطبيع. كما تؤكد العمدة على ضرورة أن تلتزم الصروح التعليمية في لبنان بالقوانين التي تجرم التطبيع مع العدو، وتحترم خيارات طلابها الذين يرفضون الاحتلال والإرهاب.