هيئة عودة النازحين في الحزب السوري القومي الاجتماعي عقدت اجتماعاً في البقاع للمنفذين العامين وفاعليات ومخاتير

المركز

عقد مقرر هيئة متابعة عودة النازحين الشاميين في الحزب السوري القومي الاجتماعي العميد عبد الباسط عباس اجتماعاً في البقاع حضره المنفذون العامون لمنفذيات زحلة وبعلبك والهرمل والبقاع الشمالي وعدد من الفاعليات واعضاء المجالس البلدية والمخاتير.

جرى خلال الاجتماع عرض للخطوات التي قامت بها المنفذيات المذكورة، ومناقشة مجموعة من الاقتراحات التي تسهل عمل اللجان المشكلة.

وأكد عباس خلال الاجتماع أن عودة النازحين الى بيوتهم وقراهم، هي من المهمات الأساسية ونضعها في سلم أولوياتنا، لأن هذه العودة هي واحدة من تعبيرات الانتصارات التي يحققها الجيش السوري مع القوى الرديفة والحليفة ضد الارهاب ورعاته.

وأوضح عباس أن جهود الحزب القومي في هذا الخصوص، تشمل ايضاً رفع المعاناة عن النازحين الذين يواجهون أوضاعاً صعبة على كل الصعد المعيشية والاجتماعية والاقتصادية والصحية والتربوية، لافتاً إلى أن الدولة في الشام التي اعادت الأمن والأمان إلى معظم المناطق، قادرة على احتضان ناسها وتوفير ظروف العيش الكريم لهم وحياة طبيعية.

وقال عباس: هناك دول تضغط للحؤول دون عودة النازحين، وهذه الدول تمارس سياسة الترهيب وتمارس الابتزاز بوقف المساعدات، ولذلك فان مهمتنا تتطلب الكثير من الجهد لاخراج النازحين من معاناتهم ومن سطوة الابتزاز المالي ودائرة الاستثمار السياسي.

وأضاف قائلاً: ان الدول التي تربط عودة النازحين بعناوين سياسية هي نفسها تبتزهم بوقف المساعدات، في حين أن ما يصل الى النازحين هو الفتات، لأن المساعدات تذهب بمعظمها الى فرق عمل وطواقم ومؤسسات متعددة.

وجدد عباس التأكيد على ضرورة التنسيق مع الجهات التي تعمل بجدية من اجل عودة النازحين، لا سيما مؤسسة الأمن العام اللبناني، ودعا الحكومة اللبنانية الى التواصل والتنسيق مع الحكومة في الشام في هذا الملف وفي غيره من الملفات، التي فيها مصلحة مشتركة، وللبنان بالدرجة الأولى.