سعادة يعلن حالة طوارئ بيئية في الكورة: لبنان لم يعد قطعة سما

الرئيسية الكتلة القومية الاجتماعية

أعلن عضو الكتلة القومية الاجتماعية الامين النائب سليم سعادة في بيان له حالة الطوارئ البيئية تجاه ما تتعرض له الكورة من اخطار بيئية وصحية ناجمة عن اعمال شركات الاسمنت العشوائية المخالفة للقوانين والمعايير المطلوبة.

وكان سبق للنائب سعادة ان تمكن من وقف عمليات حفر الاتربة ونقلها من سهل الكورة للتشويه الذي خلفته والإضرار التي أحدثتها في المكان، كما سبق أن دافع عن الكورة في وجه جميع المشاريع البيئية المشبوهة التي كادت تهددها وحال دون تنفيذها.

وجاء في بيان النائب سعادة: ″إحتلّ لبنان المرتبة الأولى بين دول غرب آسيا في عدد الإصابات بمرض السرطان بحسب تقرير صدر الأسبوع الماضي عن الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية، ولم يعد “لبنان قطعة سما” كما صدح به وديع الصافي ولا “أخضر حلو” كما غنّته فيروز.. والكورة لم تعد خضراء ايضا كما كان يتغنّى بها كل لبنان″.

واضاف: ″شركات الاسمنت تعدّت على بيئتها الساحرة بمقالعها فمحت جبالها من الوجود وازالت ملايين الاشجار، وبدواخين مصانعها انتجت اخطر انواع التلوث في الهواء والبحر والمياه الجوفية وما يستتبع ذلك من تلوث في الانتاج الزراعي والثروة السمكية يدفع المواطن ثمنه موتا ومرضا وهذا يستدعي إعلان حالة طوارىء بيئية توقف تنفيذ أي مشروع في لبنان لا يراعي شروطها.″

وتابع: ″الذي يهمنا في هذا الملف هو ضرورة تطبيق قوانين حماية البيئة التي لا تطبق بسبب تسييس الادارة والفساد المستشري لنحفظ للأجيال القادمة حقها في حياة سليمة وبيئة نظيفة، ونؤكد في هذا المجال وقوفنا مع اهلنا الذين فقدوا أعزاء على قلوبهم ويعانون من الامراض الكثيرة بسبب التلوث المنبعث من دواخين الشركات والغبارالمتصاعد من مقالعها عسى ألا نفجع بفقدان المزيد بسبب الإهمال والتواطؤ الرسمي. كما واننا نثمّن مواقف البلديّات واتحاد البلديّات والجمعيات المدنية الاهلية المؤيدة ونشد من أزرها حتى تعود الكورة خضراء كما عهدناها، ونحن بدورنا لن نألوا جهدا في متابعة هذا الموضوع الملح وعلى الاصعدة كافة للوصول إلى المبتغى والخواتيم المرجوة″ .