الرواس: انتصارات الميدان لا بد أن تتواكب مع انجازات ثقافية وفنية لنقول للعالم أجمع بأن انتصار سورية هو انتصار كامل وناجز

نشاطات

نشاط ثقافي كبير لمديرية النبك

نظمت مديرية النبك التاعبة لمنفذية القلمون في الحزب السوري القومي الاجتماعي مهرجاناً ثقافياً تحت عنوان: “لحن الأمة السورية في الثقافة والفنون الجميلة”، وحضر حفل الافتتاح منفذ عام القلمون عمر الرواس وأعضاء هيئة المنفذية، منفذ عام دمشق شادي يازجي، مدير مديرية النبك أمين مرشاق وأعضاء الهيئة، وعدد من المسؤولين وفاعليات وجمع كبير من القوميين والمواطنين.
في فعاليات اليوم الأول للمهرجان أقيمت ندوة عن الأدب الساخر بعنوان: “أضحكني فأبكاني فألهمني عنواني” وحاضر في الندوة الدكتور عماد حيدر وأ. عارف واوية. وأعقب الندوة معرض للفن التشكيلي شارك فيه مجموعة من الرسامين التشكيلين في مدينة النبك، ومعرض للكتاب، ومعرض للصور الضوئية.
وفي اليوم الثاني كانت أمسية زجلية للمدير أمين مرشاق و أ. ميلاد تجرة، وحضر الامسية إلى المسؤولين الحزبيين جمع من المهتمين، ومن ثم جال المشاركون في أرجاء المعرض.
وتضمن اليوم الثالث، حفلاً موسيقياً لطلاب معهد سما (النبك) بإشراف كل من: المدير أمين مرشاق، رائد الزايد، يوسف الطبجي وأسماء حميتة.
الرواس
النشاط شكّل حدثاً ثقافياً كبيراً، وتميّز بحضور شعبي لافت لأبناء مدينة النبك، ورسالة النشاط كانت واضحة، يقول منفذ عام القلمون في “القومي” عمر الرواس، ومفادها، أن الثقافة والفنون من عناصر قوة بلادنا، وأن سوريا تواجه حرباً كونياً وارهابا متعدد الجنسيات، بكل عناصر قوتها، بالارداة والصمود والثبات والسلاح والفكر والثقافة والفن والحضارة، وعناصر القوة هذه مجتمعة تكفلت بانتصار الشام على الارهاب ورعاته.
وقال الرواس: إن اقامة هذا المهرجان الثقافي في مدينة النبك، هو للتأكيد بأن هذه المدينة انتصرت على الارهاب، وتحتفي باستعادة الحياة الثقافية بعدما حاول الارهاب النيل من وجهها الثقافي بفتاوى الجهل والقتل والنحر والتدمير.
ونوّه الرواس بجهود مديرية النبك في الحزب السوري القومي الاجتماعي، وأكد على دعم كل نشاط ثقافي وعلى الصعد كافة، لترسيخ الأمن والأمان والاستقرار الذي تحقق بتضحيات وبطولات الجيش السوري ونسور الزوبعة والقوى الحليفة والرديفة.
وختم بالقول: الانتصارات التي تحققت في الميدان ضد الارهاب ورعاته، لا بد أن تتواكب مع انجازات ثقافية وفنية في كل متحداتنا الاجتماعية، لنقول للعالم أجمع، بأن انتصار سورية هو انتصار كامل وناجز.