منفذية العاصي أحيت ذكرى إستشهاد سعاده بإحتفالات في مديريات القصر والقصير وربلة

نشاطات

فارس: سورية القوية تقدّم نموذجاً ثورياً كبيراً في مواجهة قوى العدوان
الفوعاني: المبادىء القومية هي البوصلة وها هم القوميون يستشهدون في مواجهة العدو

أقامت مديرية القصر التابعة لمنفذية العاصي في الحزب السوري القومي الاجتماعي احتفالاً حاشداً في صالة مطربة بمناسبة ذكرى استشهاد سعاده، حضره النائب السابق العميد د. مروان فارس، منفذ عام العاصي وأعضاء الهيئة، منفذ عام الهرمل، مدير مديرية القصر متنبي جعفر وأعضاء الهيئة.
كما حضر فد من حركة أمل تقدمه مسوول منطقة البقاع مصطفى الفوعاني ومسوول منطقة الهرمل علي ناصر دين، وفد من حزب الله، وفد من حزب البعث العربي الاشتراكي، قائمقام الهرمل طلال قطايا، رئيس اتحاد بلديات الهرمل نصري الهق، ووفود من حزب الله، حزب البعث، ممثلين عن بلدية القصر، مدراء مدارس، وفد من بلدية القصر وفد من بلدية جور الحشيش وفعاليات وجمع من القوميين والمواطنين.

إستهل الإحتفال النشيد الرسمي للحزب وتولى التعريف كلا من: غانم الشمالي وعلاء الصالح حيث رحبا بالحضور وتناولا معاني المناسبة.

وألقى كلمة مديرية القصر د. علي صقر أشار فيها الى معاني الثامن من تموز وما تجسده في وجدان القوميين الإجتماعيين كمحطة تحمل قيم التضحية والفداء والنضال من أجل قضية تساوي الوجود.

من جهته ألقى رئيس اتحاد بلديات الهرمل نصري الهق كلمة تطرق فيها الى ذكرى استشهاد سعاده الذي شكل قدوة في الفداء، وعلى دربه سار القوميون وكانوا دوما جاهزين للتضحي وبذل الدماء من أجل الوطن.
كما تناول الهق الوضع الإنمائي في الهرمل مؤكداً على أهمية أن تعمل الجهات الرسمية المعنية من أجل تطوير الوضع الخدماتي والإنمائي في الهرمل، وتعزيز القطاع الزراعي بما يساهم في تحسين أوضاع المزارعين، بالإضافة الى الإهتمام بمختلف القطاعات الإنتاجية.

والقى كلمة حركة أمل مسؤول منطقة البقاع مصطفى الفوعاني، وجاء فيها: يوم استشهادك كان يوم ولادة.. وأنت تقف أمام جلادك تعلمه “أن الحياة وقفة عز فقط”، تعلم هذا الجلاد “أن الدماء التي تجري في عروقنا ليست ملكاً لنا إنما هي ملك لهذه الأمة متى طلبتها وجدتها، وعلى هذا الأساس إنطلقت المقاومة لتؤكد بأن سورية أمة موحدة بمجتمعها، وأن سورية تريد أن تلغي كل الفروقات المذهبية والطائفية والمناطقية”.
وأضاف الفوعاني: إن المبادىء القومية الإجتماعية التي نشأ وتربى عليها جيل المقاومة في الخمسينات والستينات والسبعينات من القرن الماضي كانت هي البوصلة، وها هم القوميون الاجتماعيون يستشهدون في مواجهة العدو التكفيري، كما قدموا الدماء في التصدي للعدو “الاسرائيلي”، فنالوا الشهادة وحققوا النصر معاً.
هذه الدماء أيها الزعيم ما زالت تؤرخ عميقاً في ذاكرتنا وفي مجتمعاتنا المقاومة وها هي تنتصر اليوم من خلال الوحدة الداخلية التي قال عنها الإمام موسى الصدر “إنها أقوى سلاح في وجه العدو الصهيوني”.
وختم الفوعاني: ها نحن نحتفل اليوم على مقربة من الحدود مع سوريا، والتي لن يفصل بيننا وبينها شيء، لأنها توحدت بالتاريخ والجغرافيا والدماء وستبقى كذلك”.

وألقى العميد د. مروان فارس كلمة مركز الحزب فقال: نُحيي اليوم ذكرى إستشهاد سعاده لنؤكد أنه لا زال حياً بمبادئه وبالعقيدة التي وضعها وأسس الحزب من أجل تحقيقها، حيث أثبتت الأحداث أن العقيدة القومية الإجتماعية هي الخلاص لهذه الأمة السورية، وتابع:”لو استمع أبناء الأمة للزعيم منذ ذلك التاريخ لما كنّا قد وصلنا إلى تفشي المشكلة الطائفية، وإستشراء الفساد في جميع النواحي الإجتماعية، في وقت لا تزال الأمة تخوض معاركها المصيرية ضدِّ العدو الصهيوني الذي أعلن مؤخراً عن إقامة الدولة اليهودية في فلسطين المحتلة، بدعم من الولايات المتحدة الأميركية بقيادة ترامب التي تعمل على فرض “صفقة القرن”، بتواطؤ من دول خليجية باتت تجاهر بعلاقاتها العلنية مع العدو الصهيوني.
وأضاف فارس: “لكن هذه الصفقة سوف ترتد على أصحابها لأن الشعب السوري وبالأخص الفلسطينيين ما زالوا يقاومون بدعم كبير من المقاومة في لبنان وبدعم من الشام بقيادة الرئيس بشار الأسد، وها هي سورية القوية تنتصر على الإرهاب وتقدّم نموذجاً ثورياً كبيراً في مواجهة قوى العدوان التي تحاول إستعادة اتفاقيات سايكس ـ بيكو بأشكال جديدة.
وقال فارس: نؤكد باسم الحزب السوري القومي الإجتماعي أن كل المؤامرات سوف تفشل فشلاً ذريعاً، وأنطون سعاده كان أول من تحدث عن الخطر اليهودي، حيث أعلن عن استعداد الأمة السورية للقتال دفاعا عن وجودها، مؤكدا أن المعركة مع اليهود هي معركة وجود لا معركة حدود”.
وختم بالقول: أيها القوميون الاجتماعيون، لقد شكلّتم نموذجاً ثورياً كبيراً على خطى زعيمكم الشهيد ، وأنتم ما زلتم إلى الآن تحملون لواء النهضة القومية الإجتماعية لتؤكدوا للعالم أجمع أن قضيتكم هي قضية منتصرة”.

تخلل الإحتفال مجموعة من العروض المصورة إستهلت بمشاهد للمدن الأثرية السورية، كما تم عرض مصور يشرح مبادىء الحزب وغايته، كما تم عرض فيديو عن شهداء منفذية الهرمل وتحية للرفيق الراحل طارق علاّم.

.. واحتفال مديرية القصير

وأقامت مديرية القصير التابعة لمنفذية العاصي احتفالاً بالمناسبة، في مكتب المديرية بحضور منفذ عام العاصي واعضاء هيئة المنفذية ومدراء مديريات وعدد من القوميين والأشبال.
بداية نشيد الحزب السوري القومي الاجتماعي، ثم كلمة لمدير مديرية القصير مطانس الشاعر رحب فيها بالحضور وتحدث عن معاني الثامن من تموز، ثم تلاوة “حدثني الكاهن الذي عرفه” من قبل هيلين وسليم. كما تلا مذيع مديرية القصير الياس حوشان بيان عمدة الاذاعة بالمناسبة.
وختامٱ القى منفذ عام العاصي كلمة وجدانية عن معاني استشهاد سعاده، مؤكداً أنه استشهد سبيل قضية عظيمة، وباستشهادته انتصرت القضية ببقاء حزبه، الحزب السوري القومي الاجتماعي، حزباً مقاوماً في مواجهة العدو اليهودي وقوى الارهاب والتطرف.
وشدّد المنفذ العام القوميين على أننا مستمرون في خوض معركة المصير القومي، لتحيا بلادنا حرة عزيزة.

.. واحتفال مديرية ربلة

وأحيت مديرية ربلة التابعة لمنفذية العاصي ذكرى استشهاد الزعيم باحتفال في مكتب المديرية بحضور المنفذ العام وناظر العمل والشؤون الاجتماعية وجمع من القوميين.
تخلل الاحتفال كلمات بالمناسبة، فالقى علاء جعيفر كلمة المديرية، كما كانت كلمة لناظر العمل والشؤون الاجتماعية مطانس الشاعر، وقصيدة ألقاها نجدت الترك.
وتحدث في الاحتفال منفذ عام العاصي عن مفهوم الفداء ومعاني الاستشهاد.